ضبط ميزانية المشروع هو اكبر تحدي يواجه مدير المشروع، إليك 4 نصائح للتغلب على هذا التحدي بكفاءة

تواجه المؤسسات اليوم ضغوطاً متزايدة عندما يتعلق الأمر بميزانياتها حول إدارة المشروع، هناك حاجة حقيقية للاستثمار في مشروع نجاحه مضمون و شبة مؤكد لذلك يجب أن تكون كل تفاصيل  الموازنة  ثابتة بشكل دائم في ذهن مدير المشروع مثل تكاليف المشروع ، عدد ساعات العمل ، المعدات المستخدمة ، و الموارد الخارجية التي يتم الاستعانة بها..الخ

يجب ألا يعتبر أي مشروع يتم استكماله ضمن الجدول الزمني المحدد سلفًا ويصل إلى الأهداف المحددة  انه قد حقق نجاحًا مادام انه لا يفي بمتطلبات الميزانية الخاصة به . لذلك ، يحتاج مديرو المشاريع اليوم إلى رؤية مالية لضمان عدم تجاوز مشاريعهم لخطتهم المالية المحددة منذ البداية.

إليك بعض النصائح التي يجب مراعاتها عند إدارة مشروعاتك لضمان بقائها ضمن حدود الميزانية:

مراجعة وتوقع الميزانية بشكل متكرر

 عدم فحص ميزانية المشروع بشكل متكرر و مقارنة ما تم تخطيطة بما تم تحقيقة على ارض الواقع يمكن أن يتركك في نهاية المطاف في طريق اللاعودة ،  يجب مراجعة توقعات الميزانية باستمرار لإدارة المشروع وإدارة الحسابات للتأكد من أن الميزانية لا تتجاوز المبلغ المحدد ، إذا تم اكتشاف مشكلة في وقت مبكر سيكون من الأسهل بكثير إجراء التعديلات اللازمة على الميزانية و تصحيح المسار.

التغيير في نطاق ضيق

يمكن أن تتسبب كثرة طلبات التغيير المفاجئة في حدوث مشكلات غير ضرورية للمشروع وهو أحد الأسباب الأكثر شيوعًا التي تؤدي لحدوث تجاوزات في ميزانية المشروع،  وجود عمل غير مخطط له من قبل يمكن ان يؤدي لاستهلاك الموارد في غير موضعها المخطط له  مما يؤدي الى حدوث فوضى في ميزانيتك المحددة مسبقًا ،لذلك بصفتك مدير المشروع يجب أن يكون لديك خطة للتعامل مع العمل الإضافي  او طلبات التغيير التي تطرأ على سير المشروع حتى تستطيع التحكم في سير المشروع للحفاظ على الميزانية المحددة سلفا دون استنزاف.

المخاطر المحتملة

المخاطر المحتملة دائما ما يكون لديها طريق  لاحداث ارتباك  قد يتسبب في تدمير المشروع ، لذلك من المهم توقعها و تتبعها و الاستعداد لها وتقليل المستوى الذي يمكن أن تؤثر فيه على ميزانية مشاريعك.

 من المستحيل أن تبقى بعيداً عن المخاطر التي تحدث بشكل مفاجئ ، لكن يمكنك وضع خطة لكيفية مواجهتها حين حدوثها.

الموارد

إن الموارد المخصصة للمشروع سواء المادية او البشرية هي في نهاية المطاف البند الذي يستنزف معظم ميزانية مشروعك، لذلك لابد انك كمدير للمشروع  تقوم بفحص الموارد والمهارات التي تم اختيارها و الاستقرار عليها عن كثب لضمان أنهم يتم استغلالهم بشكل كامل وأيضا للتأكد من مدي مطابقتهم للمواصفات المطلوبة و قدرتهم على تحقيق الهدف دون هدر في الميزانية المحددة.

1 Comment

  • LOLO

    كل الأزمات الإيكولوجية الحديثة ناتجة عن خلل وظيفي للنظام الاجتماعي-الإقتصادي، أو بشكل أدق استحالة “تحمل” دينامية هذا النظام، أخذا بعين الإعتبار البيئة الموروثة من الماضي.
    شكرا لكم
    http://www.ju.edu.jo

Leave a Reply

how can we help you?

Contact us to submit a business inquiry online.

Upcoming Courses