تحديات لوجستية ستواجهك عند الدخول للسوق العالمي و كيفية مواجهتها

نحن نعيش في عصر التجارة العالمي حيث نمت التجارة سنويا بمعدل قدره 2.8 ٪ خلال العامين الماضيين ومن المتوقع أن ترتفع إلى 3.6 ٪ في العام التالي، وفقا لمنظمة التجارة العالمية.

عندما تنفتح الشركات على السوق العالمي و تنطلق خارج اطار السوق المحلي ، تواجه هذة الشركات مهما كان حجمها  عددًا من التحديات اللوجستية اهمهم كيفية التخطيط الفعال للتحكم وإدارة حركة وتخزين السلع والخدمات التي تمتد عبر الحدود الدولية و التي تبدء من موردي المواد الخام حتى تصل إلى العملاء النهائيين و لذلك نحن هنا بصدد طرح اهم تحديان يمكن ان تواجهها هذة الشركات :

  1.  مخاطر سلسلة التوريد المفاجأة و الغير متوقعة

كلما طالت سلسلة التوريد ، كلما زاد تعرضها للمخاطر وتعطلها المحتمل. على سبيل المثال ، في وقت سابق من هذا العام ، واجهت الشركات العالمية المصنعة ل “تويوتا ” و “سوني” اضطرابات في العرض بسبب زلازل متعددة في اليابان و لم يكونوا مستعدين لها بالشكل الكافي رغم وجود توقعات لها و شهرة هذة المنطقه بعدم الاستقرار الارضي و لذلك عندما تحدث مثل هذه الكوارث يجب ان تكون متوقعها و مستعد لها فمن المهم تطوير خطة سلسلة التوريد التي تساعد على تخفيف أكبر قدر ممكن من المخاطر و توقعها و الاستعداد لها.

لافضل طريقة  لادارة مخاطر سلسلة التوريد العالمية ، يجب على الشركات تحديد وتقييم المخاطر المحتملة ، والعمل من خلال العديد من السيناريوهات المتوقعة ، و الحرص على وجود الشفافية في التعامل مع الموردين عن طريق تقييم الاستقرار المالي لهم و مدي استعدادهم و قدرتهم على انقاذك في حالة المواقف الطارئة. ستساعد هذه الخطوات في إعداد الشركات لمواجهة مخاطر سلسلة التوريد غير المتوقعة عند ظهورها.

  1. انخفاض رؤية سلسلة التوريد.

إن الحفاظ على الرؤية الجيدة الواضحة لسلسلة التوريد اثناء تتبعك لشحناتك اثناء تنقلها في جميع انحاء العالم يصبح أمرًا صعبًا عند استخدام شركات نقل متعددة ، او التعامل مع طرف ثالث في النقل بشكل غير مباشر، أو النقل عبر البحار.

ووفقًا لـ KPMG ، فإن 40٪ من المصنعين العالميين يفتقرون إلى المعلومات والرؤية عبر قواعد الإمداد الخاصة بهم مما يؤدي إلى تأخيرات في الشحن ، وتعطل في سلسلة التوريد ، وخسائر في الإيرادات يمكن أن تؤثر بشكل كبير على الأعمال التجارية العالمية.

للحد من مخاطر الأعمال التجارية وسلسلة التوريد المرتبطة بالرؤية ، تستخدم المؤسسات التكنولوجيا و البرامج المختلفة التي تسمح بمشاركة البيانات وتخطيط الطلب عبر الإدارات وشركاء الأعمال مثل المنصات البرامجية التي تعتمد على التخزين السحابي لجمع البيانات وتبادل المعلومات عبر الانترنات في اي وقت و مع التعاون مع خبراء لوجيستيات عالميين يصبحوا قادرين على  تحديد ومعالجة فجوات الرؤية قبل أن تتحول إلى مشاكل.

الرغبة في الانتقال الي السوق العالمي تضيف مخاطر جديدة الي معادلة اللوجسيتات الصعبة “وقت اطول – مسافر اكبر”، ومع استمرار التوسع في السوق العالمية ، ستكون الشركات التي تقوم بتقييم مهاراتها وقدراتها الآن وتتطلع إلى التعاون مع شركاء ذوي خبرة على اتم الاستعداد للتحول الى السوق العالمي و تحقيق النجاح فيه.

 

– ويمكنك ايضا الاطلاع الى اكتر اربعه أخطاء شائعه يجب ان تتجنبها لادارة مخزون أكثر احترافا

Leave a Reply

how can we help you?

Contact us to submit a business inquiry online.

Upcoming Courses