ماذا يحمل العام الجديد لسلسلة الامداد و التوريد؟

مع أقل من أسبوعين على بدء السنة الجديدة، نعتقد انه قد حان الوقت المناسب للنظر إلى الأمام والتنبؤ بما قد يحدث في  عام 2018 في مجال يتميز في الاساس بأنه متجدد بإستمرار مثل مجال Supply Chain. بعد التواصل مع مجموعة من خبراء سلسلة الامداد و التوريد الموثوق بهم استطعنا استخلاص اهم توقعاتهم لهذا المجال على مستوى العالم في العام الجديد.

السمعة و المكانة تأتي اولا

وبعد عام آخر من الحوادث التي حدثت في كثير من المشاريع خاصة في النقل و التخزين والتي كانت سببا مباشرا في تدمير السمعة و البراند الخاص ببعض الشركات و الناجمة عن سوء ممارسات الموردين مما ادى الى سلوكيات سيئة مثل استغلال العمال و العمل القسري و العبودية مما ادى الى وجوب اعادة التفكير في كيفية التعامل مع هذة المخاطر ورفع أهمية المسؤولية الاجتماعية للشركات وسلامة العمال، وفقا لبيير فرانسوا ثالر، المؤسس المشارك والمدير التنفيذي المشارك ل إكوفاديس

و لذلك من المتوقع في عام 2018 ان تضمن الشركات و البراندات الكبيرة وجود ضمان أن يكون لديهم شفافية قوية واتصال مع مورديهم الثانويين والثالثين، وكيفية تعامل المنظمات العالمية ومورديها مع الموظفين اثناء النقل و التخزين و ذلك حفاظا على سمعة و مكانة العلامة التجارية لان التجارب السابقة اثبتت ان مثل هذة الحوادث تؤدي الى خسائر بملايين الدولارات و انهيار علامات تجارية تم بناءها في سنين بسبب تلك الاخطاء.

 

سهولة التعرف على تاريخ حياة المنتج!

في خلال العامين الاخيرين كان هناك انفجار كبير من قبل المستهلكين لمعرفة معلومات تفصيلية عن المنتجات التي يأكلونها او بشربونها او حتى يلبسونها و مدى تأثيرها على صحتهم لمزيد من الاطمئنان و في ظل هذا التوجة الملحوظ من العملاء زادت توقعات الخبراء ان يكون العام المقبل هو بداية الاهتمام بتزويد كل منتج بمعلومات تفصيلية من خلال تاج خاص بكل منتج مما سيزيد عامل الثقة بين العميل و المنتج الذي يفضلة وهو ما سيتطلب ادخال تكنولوجيا متطورة في مجال الامداد و التوريد الفترة المقبلة.

عصر ال BIG DATA

تقريبا كل خبير قابلته تحدث عن هذا الامر , وهو البدء في اتخاذ الخطوات التي تلي جمع البيانات و المعلومات و التي تقوم بها شركات كثيرة في مجال الامداد و التوريد منذ سنوات كثيرة ففي عام 2018 وهو التحليل و استغلال هذة البيانات  الكبيرة  BIG DATAو البحث عن كيفية استغلال التكنولوجيا لتطبيقها بذكاء و بشكل عملي.

“في عام 2018، ستغير البيانات الكبيرة المجمعة الطريقة التي تدار بها سلاسل التوريد، مما يحولها من مجرد رد فعل لمخاطر مفاجأة إلى السيطرة الكاملة و القدرة على الاستجابة السريعة و تجنب اي مخاطر و الاستعداد المثالي لها من خلال بيانات دقيقة تستطيع من خلالها استنباط ماهو قادم بدقة و اتخاذ قرارات دقيقة جدا، ويعود الفضل في ذلك إلى حد كبير إلى التكنولوجيا الذكية التي سهلت عملية جمع البيانات وتحليلها، إن هذه التكنولوجيا و الاجهزة الذكية سوف تسرع من قدرة سلاسل التوريد على التحرك بسرعة أكبر ودقة وبشكل متكرر وهو ما سينعكس بكل تأكيد على زيادة رضاء العملاء من خلال تقديم خدمات متميزة و منتجات عالية الجودة “، كما توقع جيم لوتون، كبير موظفي التشغيل في شركة ريثينك روبوتيكش.

دعونا نواجه الأمر، فكل المؤشرات تؤكد ان العصر القادم هو عصر التكنولوجيا و الذكاء الاصطناعي لذلك يجب على العاملين في سلسلة  الامداد و التوريد تطوير انفسهم ومهاراتهم للتكيف مع عصر التكنولوجيا القادم.

Leave a Reply

how can we help you?

Contact us to submit a business inquiry online.

Chat with us