3 اخطاء شائعة يجب تجنبها كمدير المشاريع

تتعرض نسبه كبير من المشاريع للفشل لاسباب كثيرة منها تجاوز التكاليف للحد المسموح المسموح به او سوء التخطيط منذ بداية المشروع مما يؤدي الى عدم القدرة على تسليمها في الموعد المحدد بالجودة المطلوبة بالاضافة الى التحديات التكنولوجية التي تواجههم مثل الأجهزة أو نظام التشغيل أو الشبكة ، واخيرا المخاطر الأمنية التي يجب مواجهتها و الحد منها. و لذلك نقدم لكم في هذا المقال ثلاثة اخطاء شائعة يجب تجنبها للوصول لدرجة نجاح 100% لاي مشروع:

 

فشل المشاريع يأتي من البداية وليس من النهاية بسبب التخطيط السئ:

نجاح او فشل اي مشروع يحدث بسبب بداية جيدة او بداية سيئة , و تتحدد البداية الجيدة او السيئة من كيفية التخطيط و الاستعداد للمشروع و هنا لابد لادارة او فريق تكنولوجيا المعلومات ان يضع في اعتبارة العناصر التالية:

– جميع الموارد اللازمه لانجاح المشروع سواء موارد بشرية او مادية

– تحديد معايير انتقاء المهارات و الكفاءات التي ستنضم للمشروع و تكون على درجة عاليه من الكفاءة كي تساعد باقي الفريق و تكمله

– تحديد الوقت المناسب لتسليم المشروع بجودة عاليه و طبقا للمعايير المحددة

 

تقليل التكاليف ليس الحل الامثل لكل الادارات

تتجة معظم الشركات في الوقت الحالي لتقليل المصروفات و التكاليف في معظم الادارات لكن من اكبر الاخطاء التي يمكن ارتكابها هو تطبيق اجراء تخفيض المصروفات على مشاريع ادارة تكنولوجيا المعلومات  و ذلك لاهمية مشاريعها القصوى و التي يعتمد عليها معظم الشركات العالمية كعنصر اساسي لان تميزها يعطيك ميزة تنافسية في السوق عن منافسيك نظرا لاهمية المشروعات التي تقوم بها مثل تنفيذ نظام تخطيط موارد المؤسسات و المعروف ب ERP  وهو عصب كل الشركات العالميه حاليا واي محاولة لتخفيض تكاليف تنفيذة سيؤثر بالسلب على مستقبل الشركة بالكامل فيجب ان تختار بعناية ما تقوم بتخفيض بتكاليفة حتى لا ينعكس سلبا على المؤسسة بالكامل.

 

مراعاة ان يكون المشروع عملي على نطاق ضيق يمكن تنفيذة

عندما تواجة مشروق واسع النطاق يفضل تقسيمة الى سلسلة من المشاريع الاصغر حجما و الاكثر قابلية للادارة و التنفيذ فعلى سبيل المثال، مشروع مثل تحويل جميع السجلات والأشكال والمعاملات السابقة للمنظمة إلى قاعدة بيانات رقمية عبر الإنترنت  يعد مشروع معقدا للغاية ويستغرق وقتا طويلا. لذلك يجب تقسيمة الى سلسلة من المشاريع الأصغر حجما ، مثل تحويل السجلات الموجودة إلى بيانات رقمية، ثم مشروع ثان لاستخدام قاعدة البيانات الرقمية داخليا، ثم مشروع ثالث لرفع قاعدة البيانات على الموقع الالكتروني.

هذه المشاريع الصغيرة يمكن أن تكتمل بالتتابع وبمرونة أكثر من مشروع كبير ومعقد ومرهق ذو نطاق واسع صعب تنفيذة.

 

 

 



Leave a Reply

Chat with us